صفاقس: المصادقة على إحالة معدات نظافة لفائدة خمس بلديات

صفاقس: المصادقة على إحالة معدات نظافة لفائدة خمس بلديات

صفاقس: المصادقة على إحالة معدات نظافة لفائدة خمس بلديات

إنعقدت اليوم السبت 27 جانفي 2018، الدورة العادية الأولى للنيابة الخصوصية للمجلس الجهوي بولاية صفاقس بحضور أعضاء المجلس وعدد كبير من ممثلي الجهة بمجلس نواب الشعب أين تم المصادقة على إحالة معدات نظافة وجداول التحصيل (سجلّات) المتعلقة بالعقارات لفائدة خمس بلديات منها الجديدة ومنها التي توسّع مجالها الترابي.


وتشمل عملية فك ارتباط هذه البلديات الجديدة مع المجلس الجهوي التي تمّت بشكل رسمي من خلال المصادقة على الإحالة كلاّ من الحزق-اللوزة (جبنيانة) وسيدي علي بالعابد (بئر علي) وبلدية النصر بالغرابة (الحنشة) والحاجب (طينة) والعوابد-الخزانات (صفاقس الجنوبية).
كما تمّت إعادة تسمية رؤساء اللجان القطاعية للمجلس الجهوي التي عرفت جمودا في النشاط في النصف الثاني من السنة الفارطة بسبب حصول تجاذبات وخلافات حادة بين عدد من نواب الجهة بصفتهم أعضاء ورؤساء عدد من اللجان القطاعية بالمجلس من جهة وإدارة الولاية (تحت إدارة الوالي السابق) من جهة ثانية.

وتمّ كذلك في إطار تجديد تمثيلية المجلس الجهوي بمجالس إدارة المنشآت العمومية والشركات ذات المساهمة العمومية في الجهة المصادقة على قائمة أسماء الأشخاص المقترحين من إدارة الولاية علما وأن هذه المسألة كانت السبب الرئيس في حصول الخلافات والتجاذبات وكانت محل جدل واسع بسبب وضعيات غير قانونية سببها تولّي نواب عن الجهة بمجلس نواب الشعب تمثيل المجلس الجهوي في الشركات المذكورة.
ويقدّر عدد اللجان القطاعية بعشر لجان تختص على التوالي بقطاعات "التخطيط والمالية" و"الشؤون الاقتصادية" و"الفلاحة والصيد البحري" و"التجهيز والإسكان والتهيئة الترابية" و"الشؤون الاجتماعية والصحة" و"التربية والثقافة والطفولة والشباب" و"التعاون والعلاقات الخارجية" و"مكافحة التصحر" و"التنمية المستديمة" و"التشغيل والاستثمار".

وتتمثل هذه المنشآت تباعا في الشركة الجهوية للنقل بصفاقس والشركة الجهوية للنقل بقرقنة وشركة تبرورة وشركة الميترو الخفيف بصفاقس.
وعبر والي صفاقس عادل الخبثاني بالمناسبة على الحرص على احترام دورية انعقاد جلسات المجلس وتلافي التأخير الحاصل في السابق بشكل يرفع من مستوى النجاعة والجدوى المفترضة والمأمولة من عمل اللجان القطاعية،مشدّدا على ضرورة تلافي النقائص المسجلة وتعطل المشاريع التنموية بسبب تجمّد عمل اللجان لمدة طويلة.
وأكد الوالي من جهة أخرى "وجود تنسيق فعلي ومنتظم" بين الجهة والمصالح المركزية للدولة بشأن عدد من الإشكاليات والمشاريع والملفات التنموية العالقة على غرار مستشفى بئر علي ووضعية تعطيل حركة النقل البحري بين قرقنة وصفاقس وعدد من المشاريع الفلاحية ومشاريع الطاقة.