سيدي بوزيد: نقائص متعددة تٌعيق العمل البلدي ببلدية سيدي علي بن عون

سيدي بوزيد: نقائص متعددة تٌعيق العمل البلدي ببلدية سيدي علي بن عون

سيدي بوزيد: نقائص متعددة تٌعيق العمل البلدي ببلدية سيدي علي بن عون

أكد معتمد سيدي علي بن عون ورئيس النيابة الخصوصية عبد الملك عبد الله على ضرورة تضافر مختلف الجهود لحل الاشكاليات والتي تواجهها بلدية الولاية وخاصة مساعدة البلدية ماليا وانتداب اعوان في الاختصاصات الشاغرة والتسريع في إجراءات مراجعة مثال التهيئة العمرانية المبرمج لسنة 2018، خاصة وانه تمت المصادقة على المثال التهيئة الحالي في جويلية 2007.


وشدد عبدالله على ضرورة تطبيق إجراءات تتبع المعتدين والمخالفين بتنفيذ العقلات وعمليات الحجز وغيرها، وربط مختلف الاحياء بالتطهير وبرمجة تعبيد الطرقات وتهذيب الاحياء الشعبية وتعيين أعوان شرطة بلدية، باعتبار وجود مقر، واحداث مسلخ بلدي جديد.

كما أشار الى تواصل انجاز العديد من المشاريع البلدية من ذلك تهذيب حي العلم بكلفة 1 فاصل 5 مليون دينار والاشغال الخاصة بالتنوير العمومي وتجميل المدينة والتنوير العمومي بكلفة 465 ألف دينار.
يذكر ان بلدية سيدي علي بن عون تضم ثلاث عمادات وهي الرابطة والساهلة وسيدي علي بن عون ويوجد بها 8821 مسجلا للانتخابات البلدية القادمة موزعين على 11 مكتب اقتراع.

هذا وتواجه بلدية سيدي علي بن عون من ولاية سيدي بوزيد العديد من الإشكاليات الخاصة بالموارد البشرية او المالية او المتعلقة بالنظافة والعناية بالبيئة وكذلك بالبنية التحتية، رغم ان نشأتها تعود الى سنة 1985 ولا تعد حاليا سوى 10800 ساكن و2200 مسكنا وتمتد على 422 هكتارا.
وتعتبر ظاهرة انتشار البناء الفوضوي والمقاسيم العشوائية، وضعف استخلاص الموارد الجبائية، الى جانب تواضع الموارد البشرية في اختصاصات الإعلامية والصيانة الميكانيكية والهندسة المدنية، من أبرز العوامل التي تحد من تقدم العمل البلدي بسيدي علي بن عون، حسب ما أكده تقرير صادر عن بلدية الجهة.
وتواجه المنطقة إشكاليات متعلقة بالاعتداءات على الأملاك البلدية، وتعطل انجاز عدد من المشاريع بسبب اعتراضات بعض المواطنين عليها على غرار محطة التطهير وتهيئة المنتزه الحضري.