سيدي بوزيد: أهالي ضحية جريمة جبل مغيلة يغلقون الطريق الوطنية عدد3

سيدي بوزيد: أهالي ضحية جريمة جبل مغيلة يغلقون الطريق الوطنية عدد3

سيدي بوزيد: أهالي ضحية جريمة جبل مغيلة يغلقون الطريق الوطنية عدد3

عمد، اليوم السبت 23 فيفري 2019، عدد من أقارب المواطن، محمد الأخضر مخلوفي، الذي عُثر على رأسه مقطوعة صباح أول أمس الخميس بجبل مغيلة، إلى إغلاق الطريق الوطنية عدد 3 وتحديدا على مستوى منطقة المخالفية من عمادة العيون بمعتمدية السبالة من ولاية سيدي بوزيد حوالي ساعة قبل وصول الجثمان الى المنطقة احتجاجا على كيفية تعاطي السلط المحلية والجهوية ووسائل الاعلام مع حادثة موته.


قام المحتجون بإشعال الإطارات المطاطية، وغلق الطريق بالحجارة، ومنع المرور عبره في الاتجاهين (القيروان وسبيطلة)، فضلا عن منعهم عددا من ممثلي الاعلام من حضور تشييع جثمان الهالك الى مثواه الأخير الذي من المرجح أن يتم دفنه اليوم.

من جانبها، عبّرت زوجة الهالك، لعدد من الصحفيين، عن استيائها من غياب ممثلي السلط المحلية والجهوية وأيضا وسائل الاعلام حين قامت بالإبلاغ عن غياب زوجها منذ اليوم الأول.

هذا ومن المنتظر ان يتم تشييع جثمان محمد الأخضر مخلوفي الى مثواه الأخير بمقبرة المنطقة بعد الانتهاء من عملية تشريحه بمستشفى شارل نيكول.

يذكر أنه تم العثور صباح الخميس المنقضي على رأس الهالك مقطوعة وموضوعة داخل صندوق بلاستيكي خلف دراجته النارية بجبل مغيلة، قبل ان تتمكن تشكيلات عسكرية مُدعّمة بفرقة الهندسة العسكرية وبمشاركة وحدات الحرس الوطني من العثور على بقية الجثة مساء اليوم نفسه على بعد 4 كم من منطقة فيض خالد بمعتمدية سبيطلة من لاية القصرين وتفجير لغمين كانا بالقرب من المكان بدون حدوث أية اضرار تذكر.

يشار إلى أن الهالك محمد الأخضر مخلوفي توفي في سن 55 سنة وهو أب لأربعة أبناء ويعمل على حساب الحضائر.