''رؤوس خيول وحمار للسحر والشعوذة '' .. المندوبيّة الجهويّة للتنمية الفلاحيّة بسوسة توضح

''رؤوس خيول وحمار للسحر والشعوذة '' .. المندوبيّة الجهويّة للتنمية الفلاحيّة بسوسة توضح

''رؤوس خيول وحمار للسحر والشعوذة '' .. المندوبيّة الجهويّة للتنمية الفلاحيّة بسوسة توضح
على إثر ما تم تداوله، اليوم الأربعاء 9 أكتوبر 2019، على صفحات مواقع التواصل الإجتماعي، من صور لرؤوس خيليات قرب حاوية فضلات بالطريق السياحيّة التابعة لمعتمدية أكودة، بيّنت المندوبيّة الجهويّة للتنمية الفلاحيّة بسوسة، في بلاغ توضيحي، أنّ هذه الرؤوس تمّ جلبها إلى المدرسة العليا للبستنة بشطّ مريم في إطار مؤتمر علمي دولي، أقيم أمس الثلاثاء، حول أمراض العيون لدى الخيليات.


وأضافت المندوبية، أنّه تم إلقاء هذه الرؤوس في حاوية للفضلات على الطريق العام عوض القيام بإتلافها مع نهاية المؤتمر، حسب التراتيب الجارية بها العمل، ما أدى الى إكتشاف من قبل عمّال النظافة اليوم الأربعاء.

وأكّدت بلدية أكودة من جهتها، رواية المندوبية الجهوية للفلاحة، نافية ما أشيع من أخبار حول "قيام أحد القصابين بذبح حمار وحصان وبيع لحومهما على أساس أنها لحوم ظأن أو إمكانية استعمالها في أغراض أخرى على غرار الشعوذة والسحر"، وفق المصدر المذكور.