حقيقة انتقال الحصبة بين الأطفال لغياب التعقيم بمستشفى القصرين

حقيقة انتقال الحصبة بين الأطفال لغياب التعقيم بمستشفى القصرين

حقيقة انتقال الحصبة بين الأطفال لغياب التعقيم بمستشفى القصرين

علّق المدير الجهوي للصحة في القصرين عبد الغني الشعباني، على ما تم تداوله في عدد من صفحات التواصل الاجتماعي حول غياب الشروط الصحية اللازمة بقسم الأطفال بالمستشفى الجهوي بالقصرين وعدم تعقيمه ممّا أدى إلى انتشار عدوى مرض الحصبة بين الأطفال.


وأوضح الشعباني أن عملية التعقيم في كامل أقسام المستشفى بما فيها قسم الأطفال تتم طبقا للمواصفات الصحية المطلوبة ، مشيرا إلى أن إصابة هذا العدد من الاطفال بالحصبة في الجهة يعود بالأساس إلى عدم خضوع هؤلاء الأطفال إلى التلاقيح الخاصة بفيروس الحصبة منذ ولادتهم.

وجدير بالذكر ان وفاة طفل بالمستشفى الجهوي بالقصرين اثارت استياءا كبيرا في صفوف اهالي واقارب الطفل وعدد من ممثلي المجتمع المدني بالجهة الذين أرجعوا وفاته في تصريحات اعلامية وتدوينات على شبكات التواصل الاجتماعي الى الاهمال والتقصير وإلى غياب أدنى الشروط الصحية المطلوبة بهذا القسم (غياب التعقيم) مما تسبّب في انتقال عدوى فيروس الحصبة له وعكر حالته الصحية.

ويشار الى ان المستشفى الجهوي بالقصرين استقبل في نهاية الاسبوع الفارط 24 طفلا مصابا بالحصبة ، تم ايوائهم في جناح خاص لعزلهم على بقية المرضى لتجنّب انتشار العدوى.