قفصة: تردي خدمات محطة النقل البري لسيارات الأجرة

تردي خدمات محطة النقل البري لسيارات الأجرة بقفصة

تردي خدمات محطة النقل البري لسيارات الأجرة بقفصة

تشهد محطة النقل البري لسيارات الأجرة بقفصة تذمر واستياء من مسافرين ومهنيين في الجهة، وتحدثوا عن تدني مستوى الخدمات، والحالة المتردية التي أضحت عليها المحطة، والتي وصفوها بـ "الكارثية"، خصوصا في ظل غياب قاعة إنتظار للمسافرين، ودورات مياه، وتعطل الانارة ليلا.


يقول عضو نقابة سيارات الاجرة بقفصة، العبيدي جلال، انه تم عقد جلسات عديدة مع السلط الجهوية قصد إيجاد حل جذري لمحطة النقل البري لسيارات الاجرة وتهيئتها، لكن لم يتم التدخل لحد هذه اللحظة بالرغم من الوعود المتكررة، مشيرا إلى انه تم إحداث مشرب ودورات صحية عادية بمجهودات خاصة من المهنيين.

واعتبر أن عدم إحداث شركة خدمات تساهم في تنظيم عمل المحطة أحدث فوضى لدى المهنيين، مشيرا إلى تعرض سيارات الاجرة الى التهشيم من قبل مجهولين داخل المحطة بسبب غياب الانارة ليلا وعدم تشييد سور يحميها.

من جهتها، عبرت سلمى هنشيري احدى المسافرات عن استيائها من الوضعية الرديئة التي أصبحت عليها المحطة، وقالت إنها تنتظر منذ ساعتين للحصول على مكان في سيارة أجرة، ولم تتمكن من الجلوس نظرا لعدم وجود قاعة انتظار، وهو أمر غير مقبول، وفق قولها، داعية السلط المعنية إلى التدخل السريع لتحسين الخدمات في المحطة.

كما أقر الكاتب العام لولاية قفصة، محمد الفاتح شكري، بوجود نقائص عديدة في محطة النقل البري لسيارات الاجرة، وأرجع عدم القيام بأشغال التهيئة إلى عدم رصد وزارة النقل الاعتمادات المالية الضرورية مشيرا إلى أن السلط الجهوية قامت بعقد جلسات مع المهنيين، وتم التطرق إلى هذا الامر، وسيقع اللجوء إلى شركة فسفاط قفصة، في إطار مساهمتها المجتمعية، في تخصيص جزء من الاعتمادات التي ستصرفها بعنوان التنمية لتهيئة المحطة.

وأفاد الكاتب العام للولاية أن سواق قطاع تاكسي اجرة الفردي طالبوا بتغيير مكان محطة النقل البري من مركز المدينة لتخفيف الضغط المروري، وقد أخذ المجلس الجهوي هذا الامر بعين الاعتبار، وهو ساع، وفق قوله، إلى إيجاد قطعة ارض صالحة لتكون المكان الجديد للمحطة.

يقول الكاتب العام، تمت مراسلة وزارة الفلاحة والصيد البحري لاقتطاع ما يقارب هكتارين من محمية عرباطة لاستغلالها لهذا المشروع، كما تم قبل ذلك اقتراح أن يكون سوق الدواب بمنطقة راس الكاف مكانا للمحطة لكن المقترح جوبه بالرفض باعتبار أن السوق على ملك بلدية قفصة ويشكل مصدر دخل هام لها.