تحرش الأستاذ بتلاميذه.. بين أصوات نسائية واتحاد الشغل

تحرش الأستاذ بتلاميذه.. بين أصوات نسائية واتحاد الشغل

تحرش الأستاذ بتلاميذه.. بين أصوات نسائية واتحاد الشغل
دعت جمعية " أصوات نساء "، في بيان اليوم الاثنين 20 جانفي 2020، الاتحاد العام التونسي للشغل لاتخاذ الاجراءات اللازمة لمنع نقابة التعليم الثانوي من استعمال الحق في الإضراب، للدفاع عن المتحرشين للضغط على السلطة القضائية.

وقال البيان إن ''اضرابا نظمته نقابة التعليم الثانوي مؤخرا ونفذه مجموعة من الأساتذة احتجاجا على الايقاف التحفظي لأستاذ بالمعهد الثانوي بنهج روسيا بالعاصمة اتهمته تلميذته بالتحرش الجنسي''.
 ونددت الجمعية بما وصفته "ممارسة الأستاذة للعمل النقابي من أجل تبرير التحرش الجنسي على الرغم من مساسه بالحرمة الجسدية وبالكرامة الإنسانية"، رغم تجريمه بالقانون عدد 58 المتعلق بالقضاء على جميع اشكال العنف ضد المرأة.
يشار إلى أن عددا من المعاهد والجامعات التونسية شهدت، خصوصا مؤخرا، احتجاجت تلمذية واطارية، ضد تحرش أساتذة ومربين بالتلاميذ، على غرار دار المعليمن العليا، ومعهد نهج روسيا ومعهد الوسلاتية (القيروان).