بنزرت: استنفار مركزي وجهوي بسبب الباخرة المحملة بالعجول

بنزرت: استنفار مركزي وجهوي بسبب الباخرة المحملة بالعجول

بنزرت: استنفار مركزي وجهوي بسبب الباخرة المحملة بالعجول
أكّدوالي بنزرت محمد قويدر، أنه تم منذ ليلة أمس الجمعة 22 جانفي 2021، استنفار مختلف الهياكل المركزية والحهوية المتداخلة لمنع الباخرة "كريم الله "المحملة بالعجول من الإرساء بميناء بنزرت منزل بورقيبة التجاري وبقية الموانئ والمواقع الوطنية.



وأوضح الوالي، أنه حال العلم بما تحتويه الباخرة من حمولة تمثل خطرا صحيا وبيئيا على المنظومة والثروة الحيوانية وايضا سلامة المناخ الصحي والوبائي العام بالحهة وخارجها، تم التنسيق منذ ليلة أمس مع كل من  مصالح وزارات الداخلية والنقل والفلاحة والدفاع مركزيا والتجارة والحرس البحري والجيش الوطني وإدارة الميناء التجاري بنزرت منزل بورقيبة جهويا، وتم اتخاذ قرار منع الباخرة من الإرساء بالميناء التجاري مهما كانت الأسباب وطلبات الطاقم.
 

 

وأكّد محمد قويدر، أن المصالح الرقابية المشتركة المينائية والديوانية والصحية والامنية، حريصة كل الحرص على تنفيذ كل اجراءات وبروتوكولات السلامة الصحية والوبائية في علاقة بانتشار فيروس كورونا والامراض البيطرية وأيضا القانونية في علاقة بسلامة الوثائق والإجراءات الديوانية  سواء بالنسبة للحمولات أو الطاقم العامل على كل السفن والبواخر القادمة والمتجهة للميناء.


 
ومن جانبه أوضح المدير الجهوي لميناء بنزرت-منزل بورقيبة لطفي ساسي لوكالة تونس إفريقيا للأنباء، أن الباخرة "كريم الله" كانت تزودت بما يقارب الـ895 عجل بميناء قرطاجنة الإسباني يوم 19ديسمبر 2020 ومنه توجهت لتركيا لكن السلطات هناك منعتها من الإرساء بموانئها، قبل أن تتوجه لاحدى موانئ ليبيا وتم ايضا منعها من الارساء هناك والدخول لموانئها.

وبيّن أن طاقم السفينة طلب من إدارة الميناء التجاري ببنزرت-منزل بورقيبة أمس الاذن بالدخول والإرساء بميناء بنزرت بغاية التزود بالاعلاف، فتم بالتنسيق مع وزارة ومصالح  الاشراف مركزيا وجهويا الذين اتخذوا إجراء منع قبولها سواء بميناء بنزرت أو بقية موانئ البلاد التونسية، مشيرا إلى أن الباخرة خاليا متواجدة على بعد 30 ميلا بحريا من منكقة النفيضة ،ولن يتم قبولها في أي مكان ببلادنا، باعتبارها تمثل "خطرا"، وفق تعبيره.