اطارات ديوان تنمية الغابات والمراعي بالشمال الغربي يدخلون في اعتصام مفتوح

اطارات ديوان تنمية الغابات والمراعي بالشمال الغربي يدخلون في اعتصام مفتوح

اطارات ديوان تنمية الغابات والمراعي بالشمال الغربي يدخلون في اعتصام مفتوح

دخل 10 إطارات وتقنيين بديوان تنمية الغابات والمراعي بالشمال الغربي، اليوم الثلاثاء 20 جوان 2017، في اعتصام مفتوح، بمقر الديوان بباجة، وذلك للمطالبة بتسوية وضيعتهم المهنية، باعتبار أنهم يعملون، منذ سنة 2012، في هياكل الديوان بولايات باجة وجندوبة والكاف وسليانة وبنزرت، في اطار المشروع الرابع للديوان الممول من البنك العالمي وتنتهي عقود عملهم في شهر جوان الجاري.


وبيّن عدد من المعتصمين، أنهم عادوا للاعتصام بعد تعليقهم لاعتصام كانوا قد نفذوه في منتصف ماي المنقضي، وذلك بعد ما لمسوه من تهديد بإيقافهم عن العمل، وبقطع أجورهم خلال الشهر القادم، في ظل عدم إمضاء محضر الاتفاق المتعلق بتسوية وضعيتهم المتمخض عن جلسة لمجموعة خمسة زائد خمسة والتي حضرها مسؤولون عن الجامعة العامة للفلاحة، والديوان، ووزارة الفلاحة والموارد المائية والصيد البحري، ومصالح رئاسة الحكومة وكان من ضمن محاورها قضية هؤلاء الإطارات.

وفي هذا الصدد، أبرز كل من، كمال الفوغالي، والمنصف البرينى، ونور الدين المعلاوي، وهم ممثلو نقابة الديوان بكل من باجة والكاف وجومين انه سيتم اعتماد كل الأساليب الاحتجاجية حتى تسوية وضعيتهم المهنية.

وكان عضو المكتب الجهوى للاتحاد العام التونسي للشغل، رابح المغراوي، قد بيّن، أن هؤلاء الإطارات يعانون أوضاعا إنسانية صعبة، وتعرضوا لما وصفه بالمظلمة، باعتبار طمأنتهم بأنه سيتم إدماجهم صلب الديوان وبناء على هذه التطمينات لم يشاركوا فى المناظرات .

واعتبر أن عدم إدماجهم بناء على تعهدات الديوان مع البنك العالمي يعد وجها من وجوه الخيارات الخاطئة للديوان الذى استفاد بأكثر من 80 مليون دينار في اطار المشروع الرابع لتنمية المناطق الجبلية، مؤكدا ان الاتحاد سيساهم مساهمة لامشروطة في حل اشكال ادماجهم، حسب قوله.

ومن جانبه، أكد المدير العام للديوان، محمد الوحيشي، اليوم، انه تم تناول وضعية هؤولاء الإطارات فى جلسة مجموعة الخمسة زائد خمسة، وهي فى طريقها الى الحل، حيث أن الإدارة في انتظار إمضاء المحضر فقط، مشيرا إلى أنه بصدد القيام باتصالات مع كل الأطراف المعنية للتسريع فى إمضائه.

ودعا المعتصمين إلى تعليق هذا الاعتصام، لافتا إلى أن إدارة الديوان عبّرت عن حاجتها لخدمات هؤلاء الإطارات خاصة وأنهم قد اكتسبوا تجربة هامة وعملوا فى مناطق حساسة.