الهادي مجدوب يحضر جنازة الشهيد رقيب الأمن أوّل مظفر بن علي ويعود حافظ الأمن المصاب أمين الجليلي

الهادي مجدوب يحضر جنازة الشهيد رقيب الأمن أوّل مظفر بن علي ويعود حافظ الأمن المصاب أمين الجليلي

 الهادي مجدوب يحضر جنازة الشهيد رقيب الأمن أوّل مظفر بن علي ويعود حافظ الأمن المصاب أمين الجليلي

على إثر العمليّة الإرهابيّة التي شهدتها مدينة قبلي الليلة الماضية والتي اُستشهِد خلالها عون أمن فيما جُرح آخر، توجّه اليوم 12 مارس 2017 وزير الدّاخليّة الهادي مجدوب إلى قرية طمبار من ولاية قبلي حيث حضر جنازة الشهيد رقيب الأمن أوّل "مظفر بن ميلود بن علي" وقدّم بالمناسبة التعازي لعائلة الشهيد بحضور عدد من الإطارات والقيادات الأمنيّة يتقدّمهم السيّد المدير العام للأمن الوطني "رمزي الرّاجحي".


كما عاد وزير الدّاخليّة حافظ الأمن "أمين الجليلي" واطمئن على صحّته بالمستشفى الجهوي بقبلي، هذا وتولى السيد الهادي مجدوب معاينة المواد التي كان الارهابيون ينوون استعمالها في شكل عبوات ناسفة تقليدية الصنع، إلى جانب معاينة مكان الحادثة الارهابيّة.
من جهة أخرى، قام مجدوب بزيارة إلى فوج حفظ النظام بقبلي، حيث عاين ظروف العمل وحثّ الأعوان والإطارات الأمنيّة على مزيد اليقظة، مُشيدًا بسرعة التدخل الأمني الليلة الماضية.
وكانت دوريّة أمنيّة تابعة لفوج حفظ النظام بقبلي قد تعرّضت الليلة الماضية في حدود الساعة منتصف الليل و40 دقيقة بمدخل مدينة قبلي مستوى مفترق جنعورة لهجوم من قبل مجموعة إرهابية تتكون من أربعة عناصر على متن درّاجتين ناريّتين تحتوي كلّ واحدة منها على عبوة ناسفة تقليديّة الصّنع.
وتمكّنت الدّوريّة الأمنيّة المتكوّنة من 3 أعوان أمن من صدّ هذا الهجوم ممّا أسفر عن إستشهاد رقيب الأمن مظفر بن ميلود بن علي وإصابة زميله حافظ الأمن "أمين الجليلي" بجروح خضع على إثرها لعمليّة جراحيّة وحالته مستقرّة، كما تمّ القضاء على إرهابيّين إثنين وجرح ثالث حاليّا بالمستشفى فيما تمكّن العنصر الإرهابي الرّابع من الفرار.