المنستير: مشاركة تلاميذ 41 مؤسسة تربويّة في الدورة الـ3 من مسابقة 'تحدّى القراءة العربي'

المنستير: مشاركة تلاميذ 41 مؤسسة تربويّة في الدورة الـ3 من مسابقة 'تحدّى القراءة العربي'

المنستير: مشاركة تلاميذ 41 مؤسسة تربويّة في الدورة الـ3 من مسابقة 'تحدّى القراءة العربي'

تراوح عدد التلاميذ المشاركين في مسابقة "تحدّي القراءة العربي'' في نسختها الثالثة بين حوالي 500 و600 تلميذ وتلميذة من 41 مدرسة إعدادية ومعهد ثانوي من مجموع 78 مدرسة إعدادية ومعهدا في ولاية المنستير، إضافة إلى مشاركة قرابة 4 آلاف من تلاميذ المدارس الابتدائية بالجهة في هذه المسابقة التي تنظم في إطار التعاون بين وزارة التربية التونسية ونظيرتها في الإمارات العربية المتحدة، وفق ما ذكره المنسق الجهوي لمسابقة "تحدّي القراءة" بالمندوبية الجهوية للتربية في المنستير، معز عمامي.


وأوضح، أن التلاميذ مدعوون في هذه المسابقة لقراءة 50 كتابا في شتي المواضيع كلّ حسب اختياره ، وذلك باللّغة العربية مع استثناء الصحف والمجلات والقصص الواردة في المناهج الدراسية والمراجع والمصادر والدواوين الشعرية ويقع تلخيص كل كتاب في كرّاسات صغيرة تسمّى "جواز سفر" مخصصة لهذا الغرض وذلك بإشراف أستاذ أو أستاذة بالمدرسة التي يدرس بها التلاميذ.
وانطلقت، منذ أكتوبر 2017، فعاليات المرحلة الأولى من المسابقة على مستوى المدارس الابتدائية والإعدادية والمعاهد التونسية وستنظم التصفيات المحلّية والجهوية، نهاية
شهر أفريل المقبل، على مستوى المؤسسات التربوية وبداية ماي 2018 ستجرى التصفيات الوطنية التي ستفرز 10 تلاميذ أوائل سيتوجهون إلى دبي بالإمارات العربية المتحدة لحضور حفل الاختتام، في حين سيشارك المتوّج الأوّل من بين هذه المجموعة في المرحلة النهائية من المسابقة وقد خصصت جوائز مالية هامّة للمتوجين في هذه المسابقة،
حسب ذات المصدر.
وأبرز أن من أهداف هذه المسابقة تنمية مهارات التعلّم الذاتي والتفكير الناقد والإبداعي وتنمية مهارات اللغة العربية لدى التلاميذ في الاستيعاب والتعبير بطلاقة وفصاحة وتكوين جيل من المتميزين والمبدعين القادرين على الابتكار في جميع المجالات وتنشيط حركة التأليف والترجمة والنشر بما يثري المكتبة العربية ونشر قيم التسامح والاعتدال وقبول الآخر نتيجة الثراء العقلي الذي تحقّقه القراءة.
ويذكر أن الدورة الثانية من المسابقة قد شارك فيها 130 ألف و281 تلميذا من المراحل الابتدائية والاعدادية والثانوية من17 ألف و315 مؤسسة تربوية من تونس، حسب
ذات المصدر.