المنستير: اختتام فعاليات البرنامج الجهوي للاحتفاء باليوم العالمي لكبار السنّ

المنستير: اختتام فعاليات البرنامج الجهوي للاحتفاء باليوم العالمي لكبار السنّ

المنستير: اختتام فعاليات البرنامج الجهوي للاحتفاء باليوم العالمي لكبار السنّ
اختتمت مساء أمس الاربعاء 9 أكتوبر 2019، في قصر هلال فعاليات البرنامج الجهوي للاحتفاء باليوم العالمي لكبار السنّ في المنستير تحت شعار ''التقدّم في السنّ: فرصة وتحدّ في آن واحد''.

وتم الاختتام بتنظيم أمسية تنشيطية إقليمية نظمتها المندوبية الجهوية لشؤون المرأة والأسرة والطفولة وكبار السنّ بالمنستير، بالتعاون مع جمعية الرّحمة لرعاية كبار السن وفاقدي السند بالمكنين ووحدة تنشيط الأحياء بالمنستير وفق ما أفاد المندوب الجهوي لشؤون المرأة والأسرة والطفولة وكبار السنّ نبيل ميلاد.

وسجّلت هذه الأمسية الاحتفالية التي كانت فرصة لتثمين مجهودات الإطارات والأعوان العاملين في مراكز رعاية المسنين في مختلف المراكز بولايات المنستير وسوسة والمهدية والقيروان تكريمهم المندوبين الجهويين لشؤون المرأة والأسرة والطفولة وكبار السن بالمنستير بولايات المنستير وسوسة والمهدية والقيروان من مجموع 25 إطارا من الولايات الأربع.
وذكر الدكتور بلال الصويبي العضو بجمعية الرحمة بالمكنين أن رعاية المسنّين وتكريمهم لا تقتصر على اليوم العالمي لكبار السنّ الموافق لغرة أكتوبر بل إنّ النشاط متواصل في مركز رعاية المسنين وفاقدي السند في المكنين الذي يأوي الآن 45 مسنّا في منازل على وجه الكراء وتقدّم إنجاز مركز خاص بهم في المدينة بنسبة 35 بالمائة وبكلفة تبلغ حوالي 1 مليون دينار.

مركز رعاية كبار السن بسوسة يحتضن 60  مسنّا 


ويحتضن حاليا مركز رعاية كبار السن بسوسة 60 من المسنّين وهو يشهد عملية تجديد لشبكة التكييف به بكلفة 240 ألف دينار وذلك استعدادا لفصل الشتاء لتوفير الدفئة اللازمة للمقيمين بهذا المركز حسب ما ذكرت نبيهة رمضان المندوبية الجهوية لشؤون المرأة والأسرة والطفولة وكبار السن بسوسة مؤكدة أنّ مركز رعاية كبار السن بسوسة شيّد منازل وضعها للكراء لدعم موارد ميزانيته وهو يمثّل نقطة اشعاع على محيطه إذ يوفر وجبات غذائية للعائلات المعوزة في ولاية سوسة.
ومن جهتها اعتبرت أنيسة السعيدي المندوبية الجهوية لشؤون المرأة والأسرة والطفولة وكبار السن بالقيروان أنّ هذه الأمسية الاحتفالية كانت فرصة للالتقاء بين عدد من المسنّين من الولايات الأربع ولتقاسم التجارب ضمن التشبيك بين المندوبيات والجمعيات مشيرة إلى أنّ مركز لرعاية المسنين بالقيروان يعدّ من أفضل المراكز في البلاد التونسية حسب تقديرها.
وشمل البرنامج الجهوي للاحتفاء باليوم العالمي لكبار السن تنظيم تسع تظاهرات أخرى من بينها تنظيم قافلتين صحيتين ومائدة تثقيفية حول "دور الخبرات والمتقاعدين في الشأن العام والمساهمة في التنمية المحلية" وأمسية فنّية تنشيطية مع الشاعر والباحث في التراث الشعبي التونسي حسين بلحاج يوسف.