المقروض القيرواني ليس مجرد حلويات للمناسبات الاحتفالية

المقروض القيرواني ليس مجرد حلويات للمناسبات الاحتفالية

المقروض القيرواني ليس مجرد حلويات للمناسبات الاحتفالية

تتميز مدينة القيروان بحلويات المقروض، وهو ما يجعلها تختلف عن غيرها من المدن التونسية والتي لكل جهة خصائصها، حيث تشهد ولاية القيروان اقبالا مكثفا من قبل الزوار وخاصة في المناسبات، لاقتناء هذه الحلويات.


وتحولت صناعة المقروض إلى حرفة ينشط فيها آلاف الحرفيين، حيث يتفنن البعض في صنع أنواع ومذاقات متنوعة لجذب الحرفاء لتصل إلى 14 نوعا بمكونات ونكهات مختلفة.


كما عمل الحرفيون على تطوير صناعة المقروض التقليدي المصنوع من السميد والتمر وزيت الزيتون، إلى نكهات عديدة وألوان تثير الشهية، حيث يؤكد الحرفاء أن المقروض القيرواني ما يزال يحافظ على ميزته وسمعته في حين يسعى الحرفيون إلى تطوير صناعته وجذب الحرفاء.


هذا وتشهد محلات بيع المقروض خلال المناسبات الدينية إقبالا كبيرا على هذا المنتوج والذي تحول إلى ايقونة مرتبطة باسم القيروان، وفق مراسل نسمة بالجهة.