القيروان: 220 ألف عيادة بقسم استعجالي ابن الجزار في عام واحد! (صور)

القيروان: 220 ألف عيادة بقسم استعجالي ابن الجزار في عام واحد! (صور)

القيروان: 220 ألف عيادة بقسم استعجالي ابن الجزار في عام واحد! (صور)

أفاد رئيس "الجمعية التونسية للدفاع عن المرفق العمومي للصحة ومستعمليه"، جوهر مزيد، اليوم الأحد 3 مارس 2019، بأن قسم الاستعجالي بمستشفى ابن الجزار بالقيروان سجل العام الفارط 220 ألف عيادة استعجالية بالقسمين الأغالبة وابن الجزار، لافتا إلى أنّ هذا الرقم يعد قياسيا على المشتوى الوطني رغم ضعف الاطارات الطبية وشبه الطبية والتجهيزات متجاوزا بذلك عدد العيادات استعجالي مستشفى شارنيكول الذي يتوفر به أكثر من الف سرير وإطارات طبية وشبه طبية اكبر بكثير من مستشفى ابن الجزار بالقيروان.



وأرجع جوهر مزيد سبب كثرة العيادات الاستعجالية بقسم القيروان إلى ضعف الخدمات الصحية بالاقسام الاستعجالية بالمستفيات المحلية بولاية القيروان والولايات المجاورة لها.
وجاء تصريح رئيس لجمعية في إطار ندوة حول العدالة الصحية نظمها فرع المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية بالقيروان وشاركت فيها اطارات طبية وشبه طبية ومنظمات المجتمع المدنية ونقابات بحضور المدير الجهوي للصحة ورئيس بلدية القيروان وأعضاء تنسيقية ''وينو السبيطار''.

وتطرقت الندوة إلى عديد المشاكل التي يعاني منها قطاع الصحة العمومية من نقص أطباء الاختصاص ونقص التجهيزات والأدوية وضعف النسيج الصحي بالمناطق الداخلية.
من جهة ثانية أشار رئيس "الجمعية التونسية للدفاع عن المرفق العمومي للصحة ومستعمليه" الى اشكالية عزوف الأطباء عن المشاركة في مناظرات وزارة الصحة لسد الشغورات في المناطق الداخلية وعزوف أطباء الاختصاص عن العمل بقطاع الصحة العمومية لعديد الأسباب أهمها الاكتظاظ ونقص التجهيزات.

من جهتها افادت الكاتبة العامة لفرع المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية بالقيروان ماجدة مستور، بأنه تم خلال الندوة تسليط الضوء على جملة من الاشكاليات الصحية، مشيرة إى أنّ عديد التدخلات كشفت ضعف الخدمات الصحية بالمستشفيات العمومية الى جانب تسليط الضوء على المشاكل الصحية والبيئية.

ودعت مستور الى ضرورة اتخاذ قرار سيادي لحماية قطاع الصحة العمومية من الخوصصة ومن هجرة الأطباء وتوفير ظروف عمل مناسبة للإطار الطبي منبهة من خطورة تدهور الوضع الصحي وخطورته على المواطنين.
كما نوهت بدور المجتمع المدني في الضغط على السلطات من أجل الضغط باتجاه تغيير السياسات الصحية في القطاع العمومي وحماية المواطن من الاستغلال الفاحش في القطاع الخاص.

القيروان

القيروان

القيروان