القيروان: مسيرة تطالب بتغير موعد الإنتخابات وتهديدات بمقاطعتها

القيروان: مسيرة تطالب بتغير موعد الإنتخابات وتهديدات بمقاطعتها

القيروان: مسيرة تطالب بتغير موعد الإنتخابات وتهديدات بمقاطعتها

شارك، صبيحة اليوم الثلاثاء 26 مارس 2019، عدد كبير من اهالي القيروان وممثلين عن منظمات المجتمع المدني وممثلي الاحزاب السياسية والنقابيين في مسيرة احتجاجية حاشدة جابت انهج المدينة انطلاقا من المركب الثقافي وصولا الى مقر المحكمة الادارية، للمطالبة بتغيير موعد الانتخابات الرئاسية بسبب تزامن الدور الثاني للانتخابات الرئاسية 10 نوفمبر 2019 مع الاحتفالات بالمولد النبوي الشريف في تونس عموما وفي القيروان خصوصا.


وجاءت المسيرة في اطار تصعيد المجتمع المدني في توجيه مطالبه الى الهيئة العليا المستقلة للانتخابات بعد سلسلة من الندوات لهيئة مهرجان المولد وتنفي اعتصام بمقرالهيئة الفرعية وبيانات من الجمعيات والاحزاب السياسية واتحاد الشغل ونواب البرلمان من اجل تعديل الموعد الانتخابي.

وأكد المحتجون من خلال الاعتصام والمسيرة والبيانات أن عدم مراعاة احتفال أهالي القيروان بالمولد وتزامنه مع الانتخابات سيضر بالجهة ويفسد فرحة الإحتفال بالمولد والتظاهرات الثقافية والدينية والحركية التجارية والاجتماعية كما سيؤثر على الجانب الأمني لتأمين احتفالات المولد وتأمين الإنتخابات ما يثقل كاهل الوحدات الأمنية والجيش الوطنيين من جهة ويحرم المواطنين من حقهم في الانتخاب.

ولوح اهالي القيروان بالتصعيد في تحركاتهم ازاء مطالب للهيئة المستقلة للانتخابات الى حد التهديد بمقاطعة الانتخابات.

يذكر ان الاحتفالات بالمولد النبوي الشريف بمدينة القيروان تعتبر مناسبة سنوية كبيرة تحف بها عديد الجوانب الاقتصادية والاجتماعية والفنية والدينية وسجلت القيروان وفق رئيس هيئة مهرجان المولد وفود مئات الاف الزوار من تونس وخارجها كما ينتظر ان يتم الاعلان عن مهرجان دولي للاحتفال بالمولد هذا العام.