بادرة الحمامات: من 'غطسة رأس السنة' إلى أكل الشربة والبرغل واللبلابي

الحمامات: من 'غطسة رأس السنة' إلى أكل 'الشربة والبرغل واللبلابي'

الحمامات: من 'غطسة رأس السنة' إلى أكل 'الشربة والبرغل واللبلابي'

نظمت جمعية أصدقاء الفوارة بالحمامات و الجامعة التونسية للرياضة للجميع، اليوم الثلاثاء 1 جانفي 2019، ''غطسة رأس السنة'' بالحمامات، التي أصبحت عادة دأب عليها المولعين برفع تحدي برودة الطقس من أهالي الحمامات، وبلغت هذه الدورة نسختها السابعة تقليدا للاحتفال والتلاقي في صباح أول أيام السنة الجديدة 2019.


وأكد رئيس الجامعة التونسية للرياضة للجميع جلال تقية، أن عدد المشاركين المسجلين في غطسة الحمامات، 3000 مشاركا من عديد جهات الجمهورية ، مضيفا أن العدد الجملي للحاضرين تجاوز الخمسة آلاف والذين حضروا الموعد، واستمتعوا بمختلف الفقرات التنشيطية التي تم تنظيمها بالمناسبة والتي امتزج فيها الرياضي بالتنشيطي بالثقافي والسياحي ليكون احتفالا طريفا ومتميزا بالسنة الجديدة.


وسبقت غطسة رأس السنة برمجة أنشطة احمائية ومسابقات في العدو لفائدة المشاركين قبل الاقدام على السباحة في البحر البارد لتشفع الغطسة مباشرة بتقديم اأغطية تحمي من يخرج من البحر للتوقي من أي مكروه ثم بتوزيع وجبات دافئة على المشاركين من بينها ''البرغل'' و ''اللبلابي'' وأنواع من ''الشربة المحرحرة''.


وأفاد توفيق التركي رئيس جمعية أصدقاء الفوارة بالحمامات، أن الحمامات تعيش اليوم حدثا بارزا بدأ يعطيها طابعا متميزا خاصة وأن غطسة رأس السنة تستقطب الكهول والشباب والأطفال ذكورا واناثا ليلتقوا على مشارف البرج الأثري ويحتفلوا على طريقتهم بالسنة الجديدة.