اطلاق منصة الكترونية تفاعلية توفر المعلومة الصحية لفائدة ولايات الجنوب

اطلاق منصة الكترونية تفاعلية توفر المعلومة الصحية لفائدة ولايات الجنوب

اطلاق منصة الكترونية تفاعلية توفر المعلومة الصحية لفائدة ولايات الجنوب

أعلن صباح الاثنين بمدينة توزر عن إطلاق منصة الكترونية تفاعلية توفر المعلومة الصحية لفائدة المرأة
الريفية بولايات الجنوب الغربي ولمختلف الاطراف ذات العلاقة من نسيج الجمعيات والاعلاميين والمدونين وذلك خلال ندوة صحفية عقدتها منظمة المادة 19 بتونس لفائدة الاعلامين وناشطي المجتمع المدني للتعريف بمشروع تفعيل الحق في النفاذ الى المعلومة لتحسين الرعاية الصحية للمرأة الريفية بولايات توزر وقبلي وقفصة تحت شعار "بزايد معلومة صحتي مضمونة".


وأوضح نجيب مكني منسق مشاريع منظمة المادة 19 بتونس أن المشروع الذي انطلق منذ سنة في ولاية قفصة يتم حاليا تنفيذه في مجال جغرافي أوسع يشمل ولايات الجنوب الغربي الثلاث وهو يتنزل في اطار تحسين الخدمة الصحية للمرأة الريفية من ناحية وشفافية المعلومة الصحية وتوفيرها في الابان نظرا للنقائص العديدة التي يعرفها القطاع الصحي في هذه الولايات.
وأضاف أن المشروع يتوجه إلى مختلف الفاعلين الذين بامكانهم التواصل مع المراة الريفية واساسا من المجتمع المدني والاعلاميين والمدونين لتقديم الخبرات الكافية لإانجاح المشروع من خلال فتح حوار مباشر حول سبل الارتقاء بالخدمات الصحية للمراة الريفية.
وتضم المنصة الالكترونية مختلف المعطيات حول القطاع الصحي بالولايات الثلاث والخدمات الطبية يطلع عليها الجميع وتضمن تفاعلا فوريا من الهياكل القائمة على القطاع الصحي للاجابة عن التساؤلات او المقترحات في هذا الاطار ليتم اثر ذلك تعميم المشروع على المستوى الوطني بغاية تفعيل الحقوق الاجتماعية والاقتصادية للفئات الهشة.
وفي هذا الاطار ذكر المندوب الجهوي للمراة والأسرة والطفولة منجي الشتوي أن هنالك عدة برامج ومشاريع موجهة لفائدة المراة الريفية من بينها تحسين خدمات النقل لفائدتها واساسا المراة العاملة في القطاع الفلاحي يتم تنفيذه مع الاتحاد الجهوي للفلاحين وكذلك التنقل ميدانيا في التجمعات السكنية الريفية بالتنسيق مع الشرطة الفنية لتمكين النساء والفتيات من استخراج بطاقات التعريف الوطنية كما تسخر المندوبية امكانيانها وخبراتها لانجاح مشروع حق النفاذ الى المعلومة الصحية للمراة الريفية.