إعادة فتح المسلخ البلدي بالصّمعة لتعويض مسلخ نابل المغلق

إعادة فتح المسلخ البلدي بالصّمعة لتعويض مسلخ نابل المغلق

إعادة فتح المسلخ البلدي بالصّمعة لتعويض مسلخ نابل المغلق
 تقرّر في اختتام أعمال جلسة العمل التي انعقدت اليوم الثلاثاء 2 جويلية 2019، بمقر ولاية نابل وخصّصت لبحث الحلول الممكنة لإشكالية قصابي نابل ودار شعبان الفهري والحمامات بعد غلق المسلخ البلدي في دارشعبان الفهري أن تتم إعادة فتح المسلخ البلدي في مدينة الصّمعة بعد ان تعهد رئيس البلدية بتلافي الإخلالات التي كانت رفعتها اللجنة الجهوية للمسالخ وفق ما أعلنه رئيس دائرة الشؤون البلدية بالولاية زهير ميلاد

 

ويأتي هذا القرار كحلّ وقتي لاشكالية اكثر من 50 قصّابا وذابحا من معتمديات نابل ودار شعبان الفهري والحمامات في انتظار إجاز مسلخين عصريين جديدن في مدينتي بنابل ودارشعبان الفهري. 

وأشار رئيس دائرة الشؤون البلدية الذي تراس اعمال هذه الجلسة التي انتظمت بحضور اعضاء اللجنة الجهوية للمسالخ ورئيسي بلديتي دارشعبان الفهري والصمعة والاطراف المعنية الى انه تم في السياق ذاته الاتفاق على الغلق النهائي لمسلخ دار شعبان الفهري الذي سيتم هدمه في اطار مشروع بلدي كبير مموّل من البنك الدولي لاعادة تهيئة كامل فضاء السوق البلدي.

وجدير بالتذكير بان قصابي نابل ودارشعبان الفهري والحمامات نظموا امس وقفة احتجاجية امام مقر الولاية وتطورت الى غلق الطريق في دار شعبان الفهري للمطالبة بتوفير فضاء بديل يمكن استغلاله لممارسة نشاطهم بعد كانت قررت رئيسة بلدية دارشعبان الفهري غلق المسلخ البلدي بالمنطقة وبعد ان قررت اللجنة الجهوية للمسالخ رفض إعادة فتح مسلخ الصمعة.