أريانة: تواصل معاناة سكان حي النزهة جراء عدم تقدم أشغال التهيئة

أريانة: تواصل معاناة سكان حي النزهة جراء عدم تقدم أشغال التهيئة

أريانة:  تواصل معاناة سكان حي النزهة جراء عدم تقدم أشغال التهيئة
تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي بأريانة على نطاق واسع صورة لحفرة تتوسط أحد مفترقات حيّ النزهة من مدينة أريانة وقع تغطيتها "بمقعد مرحاض" ليطلق على المفترق بسخرية لاذعة اسم "مفترق القصرية".

و يوثّق السكان بصفة يومية معاناتهم على موقع التواصل الاجتماعي من خلال الصور و"الفيديوهات" التي تظهر الحفر والأوحال المتراكمة ومياه الصرف الصحي وأكوام الأتربة والمواد الانشائية التي لم يقع رفعها منذ أشهر عديدة وأصبحت تغطي الطرقات والأنهج.
و اكد السكان ان المعاناة  لا يبدو أنها ستنتهي قريبا نظرا لكونها بطيئة جدا وتسير بنسق متقطع تتدخل فيها عدة أطراف .
و يطالب عدد من متساكني الحيّ  بلدية أريانة بتعبيد الأجزاء المتضررة من الطرقات في انتظار إعادة تعبيدها بالكامل بعد نهاية الأشغال .
وكان رئيس بلدية أريانة فاضل موسى أشرف من جهته  وفق ما ورد بصفحة "فايسبوك" الرسمية للبلدية  على الاجتماع الدوري لمتابعة تقدم الاشغال لمشروعي التطهير وحماية أريانة من الفيضانات يوم الأربعاء 12 جانفي 2022، حضور ممثلي عن كل الأطراف المتدخلة في المشروع دعا فيه "الى ضرورة الإسراع في نسق الاشغال وتقديم وثيقة مرجعية محيّنة تضبط الأجل المتبقي والنهائي ".
كما أشار الى ضرورة "تنسيق جهود الأطراف المتدخلة والتعهد بتنظيف محيط تدخلاتها حفاضا على راحة وسلامة المتساكنين وعدم إلقاء المسؤولية على البلدية "التي لا دخل لها في هذه الاشغال، إذ يقتصر دورها على تسليم تراخيص التدخل وهي ساهرة على احترامها" مشيرا إلى أن الدور النهائي للبلدية" يتمثل في تعبيد جديد لكل الاحياء".
وتعهد ممثلو المؤسسات والمقاولات المتدخلة "بتقديم المخطط النهائي والسهر على راحة المتساكنين فيما تبقى من اشغال ، مع طلب قدر من التفهم من طرفهم لان هذه الاشغال معقدة ومتداخلة.