''ضربة جديدة'' لفايسبوك: اتفاق أميركي بريطاني 

ضربة جديدة لفايسبوك: اتفاق أميركي بريطاني 

ضربة جديدة لفايسبوك: اتفاق أميركي بريطاني 
أعلنت الولايات المتحدة وبريطانيا أنهما وقعتا اتفاقا للوصول إلى البيانات عبر الحدود، يسمح لكل دولة طلب معلومات عن الجرائم الخطيرة بشكل مباشر من شركات التكنولوجيا التي تعمل انطلاقا من الدولة الأخرى.

كما قامت الحكومتان، إلى جانب استراليا كذلك بتوقيع رسالة مفتوحة إلى فايسبوك، تطالب الشركة بعدم المضي قدما في خطتها لتشفير أنظمتها للتراسل، من دون أن تضمن أولا وصول المؤسسات القانونية إلى المعلومات بعد موافقة القضاء.
ويشار الى أن الاتفاق سيسرع طلبات جهات إنفاذ القانون لشركات التكنولوجيا للحصول على معلومات حول اتصالات الإرهابيين والمعتدين على الأطفال، وفقا لرويترز.
ويستخدم المعتدون على الأطفال تطبيقات التراسل بما في ذلك فايسبوك ماسنجر وتطبيق واتساب لتبادل الصور ومقاطع الفيديو العارية.

وسيمكن الاتفاق الثنائي عمليا الحكومة البريطانية من طلب البيانات مباشرة من شركات التكنولوجيا الأميركية التي تخزن عن بعد البيانات المرتبطة بتحقيقاتها الجنائية الجارية، بدلا من طلبها عبر مسؤولي إنفاذ القانون في الولايات المتحدة.