انسحاب 05 شركات أميركية كبرى من الصين

انسحاب 05 شركات أميركية كبرى من الصين

انسحاب 05 شركات أميركية كبرى من الصين
تعد الصين قوة عالمية، لكن مع تشديد اللوائح التنظيمية والمنافسة المحلية في قطاع التقنية، فإن سوقها صارت تشكل تحديًا صعبًا لـ5 شركات عالمية بارزة مقرها أميركا، إذ قلّصت حجم عملياتها هناك.

1-    أوبر

الشريك المؤسس: ترافيس كالانيك

صافي الثروة: 2.8 مليار دولار

دخول الصين: أوت 2013

الانسحاب: أوت 2016

واجهت شركة (Uber China) التي أطلِقت في عام 2013، منافسة شرسة من الشركة المحلية (Didi) خلال مسيرتها التي استمرت عامين في الصين. وفي عام 2015، جمعت أوبر تمويلًا قدره 1.2 مليار دولار بقيادة شركة (Baidu) الصينية، بينما جمعت (Didi) نحو 3 مليارات دولار، وفقًا لمنصة أخبار التكنولوجيا (TechCrunch). وبحلول يوليو/ تموز 2016، كان لدى (Uber China) نحو 22.2 مليون مستخدم نشط شهريًا في الصين، بينما لدى (Didi) نحو 45 مليون مستخدم نشط، وفقًا لمنصة تحليل البيانات (TalkingData). فيما باعت أوبر، التي توفر خدمات النقل حسب الطلب، ترخيص شركتها التابعة وعلامتها التجارية في الصين إلى (Didi) في 1 أوت 2016. في المقابل، استحوذت أوبر على حصة أقلية بنسبة %18.8 في (Didi) بقيمة 6 مليارات دولار حتى وقت إجراء صفقة الاندماج. وبفضل صفقة البيع، تخلصت أوبر من نحو 2.9 مليار دولار من الضرائب على صافي الدخل، عن الفترة بين 2016 و2017.

2- LinkedIn

الشريك المؤسس ريد هوفمان . مصدر الصورة: Kelly Sullivan / Getty Images via AFP

الشريك المؤسس: ريد هوفمان

صافي الثروة: 2.1 مليار دولار

دخول الصين: فيفري 2014

الانسحاب: أكتوبر 2021

أطلقت (LinkedIn) التي تملكها شركة مايكروسوفت، نسخة "محلية" في الصين من موقع البحث عن الوظائف في فيفري 2014. في ذلك الوقت، كان لدى المنصة أكثر من 4 ملايين مستخدم في الصين، يمثلون %1.4 من بين 277 مليون مستخدم للمنصة حول العالم. وقد أنشأت الشركة موقعًا تجريبيًا باستخدام اللغة الصينية المبسطة، لجذب القوى العاملة في الدولة المكتظة بالسكان، لكن في أكتوبر 2021، أعلنت (LinkedIn) إغلاق الموقع بسبب بيئة العمل الصعبة، والتشديد المتزايد لمتطلبات الامتثال في الصين. بعد شهرين في ديسمبر 2021، أطلقت الشركة تطبيق (InCareer) للبحث عن الوظائف والتوظيف في الصين.

3 - Yahoo
الشريكان المؤسسان: ديفيد فيلو وجيري يانغ

صافي الثروة: 3.6 مليار دولار و2.7 مليار دولار

دخول الصين: سبتمبر 1999

الانسحاب: نوفمبر 2021

بدأت (Yahoo! China) العمل في 24 سبتمبر/ أيلول 1999، لكن خلال العقد الماضي، بدأت الشركة سحب خدماتها بشكل متزايد من الدولة. فقد أغلِقت بوابة شبكة الإنترنت والبريد الإلكتروني والموسيقى والخدمات الإخبارية لشركة (Yahoo) هناك بين عامي 2012 و2013. وخرجت من الصين في 1 نوفمبر 2021، مشيرة إلى "بيئة العمل والتنظيمات القانونية ذات الصعوبات المتزايدة". في حين دخل قانون حماية المعلومات الشخصية الصيني حيز التنفيذ، في الأول من نوفمبر، مما عزز قوانين خصوصية البيانات الصينية، بما فيها تنظيم كيفية تخزين الشركات الأجنبية لمعلومات المستخدمين من الصين. وكان مركز بكين هو الموقع الوحيد للشركة في الدولة، بينما تحتفظ بمكتب في هونغ كونغ.

3 - أمازون

الملياردير جيف بيزوس. مصدر الصورة: lev radin / SHUTTERSTOCK.COM.

المؤسس: جيف بيزوس

صافي الثروة: 150.1 مليار دولار

دخول الصين: أوت 2004

الانسحاب: جويلية 2019

دخلت أمازون الصين في 19 أوت 2004 من خلال الاستحواذ على شركة التجزئة الصينية (Joyo.com) مقابل 75 مليون دولار. وحين أطلِقت شركة (Joyo.com) في عام 2000، وصفت بأنها أكبر بائع تجزئة على الإنترنت للكتب والموسيقى ومقاطع الفيديو في الصين حتى وقت الصفقة. لكن أمازون فشلت في تكرار نجاح (Joyo.com) المبكر. فيما دخلت أمازون الصين في منافسة مع شركتي التجارة الإلكترونية المحليتين، علي بابا وجيه دي، اللتين حظيتا بالجزء الأكبر من مبيعات التجارة الإلكترونية في الصين بحلول عام 2019. وقد أبلغ المتحدثون باسم أمازون البائعين بإغلاق المنصة عبر بيانات صحفية أوردتها وسائل الإعلام في أفريل 2019، كما أغلقت الشركة سوقها الصينية (Amazon.cn) في 18 جويلية 2019.

3- Epic Games

الشريك المؤسس تيم سويني. مصدر الصورة: Rachel Luna / GETTY IMAGES NORTH AMERICA / Getty Images via AFP.

الشريك المؤسس: تيم سويني

صافي الثروة: 7.6 مليار دولار

دخول الصين: أفريل 2018 (تاريخ تقديري)

الانسحاب: نوفمبر 2021

بدأت شركة تطوير ألعاب الفيديو (Epic Games) تشغيل لعبة (Fortnite China) في الصين، بالتعاون مع شركة التكنولوجيا الصينية (Tencent) في عام 2018. واستثمرت الأخيرة لأول مرة في الشركة التي يقع مقرها في ولاية كارولينا الشمالية، عام 2012. لكن (Epic Games) أوقفت النسخة الصينية من (Fortnite) في 15 نوفمبر 2021، ورفضت الكشف عن سبب إيقاف لعبة (Fortnite China). كما أنّ شركات الألعاب عبر الإنترنت، واجهت تحديات تنظيمية عديدة خلال الفترة الماضية. وفي سبتمبر 2021، أفادت تقارير أن السلطات الصينية خفضت أوقات اللعب للمستهلكين الشباب. وبالإضافة إلى ذلك، أثارت علاقات (Epic Games) مع (Tencent) والصين جدلًا واسعًا، بما في ذلك مزاعم انتشار برامج التجسس في متجرها عبر الإنترنت.