اتصال بين الأرض والفضاء على بعد 18.6 مليار كلم

اتصال بين الأرض والفضاء على بعد 18.6 مليار كلم

اتصال بين الأرض والفضاء على بعد 18.6 مليار كلم
استجاب مسبار 'Voyageur2' التابع لناسا، والذي يبعد عن الأرض إلى حدود نهاية شهر أكتوبر، 18.6 مليار كيلومتر ، للتعليمات التي أرسلتها وكالة الفضاء الأمريكية بعد عدة أشهر من الصمت وانقطاع الاتصال، وفق ناسا.

وقد أعلنت الوكالة، في مدونة نُشرت في 2 نوفمبر ، أنه في 29 أكتوبر 2020، أرسل المهندسون المسؤولون عن مراقبة تقدم المسبار سلسلة من المهام والأوامر وذلك عبر الهوائي المجدد المنتمي إلى شبكة 'Deep Space'،وتمكن هذه الشبكة وكالة "ناسا" من التواصل مع المسابير، التي يتم إرسالها إلى النظام الشمسي.


وأستجابت 'فوييجر 2' الى رسالة الأرض بإشارة تؤكد أن 'الاتصال' قد تم تلقيه كما تدل على أنها نفذت التعليمات المطلوبة دون أي إشكال.
لم تحدد "ناسا"، في الحقيقية" المدة، التّي استغرقتها عمليّة الاتصال للقيام برحلة التعليمات المرسلة ذهابًا وإيابًا، ولكن بالنظر إلى أن موجات الراديوية تنتقل بسرعة الضوء في الفضاء وبالنظر إلى المسافة بين الارض و مسبار "Voyager 2 "، يمكن تقدير المدة الزمنية للاتصال بين الارض و مركبة "فوايجيير" بحوالي 16.7 ساعة في اتجاه واحد لتوجيه الأوامر وتلقي الاستجابة.


ووفقًا للوكالة الامريكية، فإن هوائي "كانبيرا" هو الوحيد القادر على التواصل مع "Voyager 2 "، وهو الوحيد في نصف الكرة الجنوبي، الذي يحتوي على جهاز إرسال قوي بدرجة كافية وينقل التردد الصحيح لإرسال الأوامر لسفينة الفضاء البعيدة. وكان من المخطط إيقاف تشغيل المحطة لإجراء الإصلاحات والتحديثات.، الربيع القادم، ويعد مسبار " Voyager 2"، إلى حد الآن، أبعد آلة عن الأرض ، بعد "Voyager 1 "، والذي يبعد أكثر من2ر22 مليار كيلومتر عن الأرض.


وقد غادر المسباران الكوكب الأزرق في نهاية السبعينيات وتعرضت بعض أجهزتهما العلمية للتلف أو تم قطعها حفاظا على بطارياتها، حسب ما جاء في موقع numerama.com.
ونظرا للمسافة التي تفصلهما عن الأرض بعدهما الشديد، يطلب من فريق التحكم في مهمة "فوييجر" الحذر الكبير من أجل ابقائهما في حالة جيدة ودون إجهاد احتياطيات الطاقة الخاصة بهما.
ويواصل المسباران "فوييجر1 و 2 " إلى اليوم تقديم بيانات تساعد على تقدم وتطوير فهمنا لعلوم الفلك والفضاء.