هذه الأشياء يخفيها الأبناء عن أمهاتهم

هذه الأشياء يخفيها الأبناء عن أمهاتهم

هذه الأشياء يخفيها الأبناء عن أمهاتهم
يؤدي عدم منح الأبناء مساحات مقبولة من الخطأ والفشل والتعثر، إلى هروبهم إلى عالمهم السري، حيث يخبئون أخطاءهم عن عيون الأمهات المترصّدة.

وفي ما يلي الأشياء التي قد يخبئها ابنك عنكِ:

1- القلق والتوتر يخفي الأبناء شعورهم بالقلق والتوتر عن أمهاتهم، تجنّباً للمحاصرة بالأسئلة، لذا لا تظهري انزعاجك من مظاهر التوتر على ابنك، فقط استمعي له باهتمام، امنحيه التعاطف والدعم، وعانقيه، فهذا له تأثير إيجابي أكثر من النصائح.

2- صديقه الذي لا تحبينه محاولة إبعاد ابنك عن صديقه السيء سيسفر عن أن يصبح هذا الصديق سرياً، لذا عليكِ الحديث مع ابنك عن الأسس السليمة لاختيار الأصدقاء، ثم تحدثي معه عن صديقه الذي لا يعجبك، وانصحيه أن يحذر منه، ولكن دون توجيه أوامر بالابتعاد عنه.

3- التعثر الدراسي قد يلجأ ابنك لإخفاء درجاته الدراسية المنخفضة، لأنه لا يريد أن يخيّب توقعاتك فيه، لهذا يحتاج ابنك إلى الاطمئنان، حتى إن تعثر في الدراسة، وأن تمنحيه الأمل والحماسة ليحسن درجاته في المرات المقبلة.

4- كيف يتحدث ويتعامل مع زملائه قد يحتوي حديثه بعض الألفاظ البذيئة، أو السلوكيات المبتذلة، وهي جزء من مرحلة يمر فيها معظم الأبناء، حيث تشعرهم هذه التصرفات الفجّة بالنضج، أو أنهم خارج السيطرة، وكل ما يحتاج إليه ابنك في هذه المرحلة هو الاحتضان والتفاهم، وعدم مواجهته بهذه السلوكيات، فقط تحدثي معه بنحو مفتوح وغير مباشر، عن آداب التعامل مع الآخرين، وتأثير طرق تعامله مع الآخرين على نفسه وعلى الآخرين.

5- مشاهدة مواد غير مسموح بها من الوارد أن يتعرّض ابنك لمشاهدة مواد غير مسموح بها، وبالتأكيد لن يخبرك، لهذا فإن دورك هو التوعية بأضرار هذه المواد، وكيف يتعامل إذا صودف ظهور أحدها أمامه، وبالتأكيد عليكِ مراقبة الأجهزة التي يستخدمها الطفل، لمتابعة المواقع التي يدخل عليها باستمرار، تجنّباً لانجرافه إلى مواقع قد تسبب له أضراراً كبيرة.